الصداقة (2)

friends

تكمن اهمية الصداقة في ان شخصية الانسان لا ترقى الا بصداقات راقية، لان “اثنان خير من واحد ان سقط احدهما يقيمه رفيقه وويل لمن هو وحده اذ ليس له ثان ليقيمه”(جا4: 9، 10). وليس من الحكمة ان نثق في شخص ثقة كاملة، بل لابد ان نضع هامشا للضعف البشري، وليكن من نثق فيه ثقة كاملة هو الرب يسوع، و لانقول هذا ليلحق بنا الشك من جهة الكل، بل لتقترن الثقة بالحرص والحكمة. هناك انواع من الصداقة يحدثنا عنها ابن سيراخ (سي6: 5-17)، و هي: “صديق يومه” وليس “في يوم الضيق”، و”صديق يصير عدوا”، و”صديق المنفعة”- ولذلك هو ينصحنا قائلا :

إذا اتخذت صديقا؛ فاتخذه عن خبرة، ولا تثق به سريعا.
فإن لك صديقا في يومه، ولكنه لا يثبت في يوم ضيقك.
وصديقا يصير عدوا، فيكشف عار مخاصمتك.
وصديقا يشترك في مائدتك، ولكنه لا يثبت في يوم ضيقك.
يكون نظيرك في أموالك، ويتخذ دالة بين أهل بيتك،
لكنه، إذا انحططت، يكون ضدك، ويتوارى عن وجهك.
تباعد عن أعدائك، واحذر من أصدقائك.
الصديق الأمين معقل حصين، ومن وجده فقد وجد كنزا.
الصديق الأمين لا يعادله شيء، وصلاحه لا موازن له.
الصديق الأمين دواء الحياة، والذين يتقون الرب يجدونه.
من يتق الرب يحصل على صداقة صالحة، لأن صديقه يكون نظيره. (سي6: 5-17).

وفي النهاية يقول: “تباعد عن اعدائك واحذر اصدقاءك”، اذ ان الصديق الخائن اشد خطرا من العدو، فان اساءة العدو خارجية (لطمة) بينما اساءة الصديق داخلية (طعنة). ولا ننس انه في زمن ارميا كان “كل اخ يريد ان يأخذ مكان اخيه، و كل صديق يسعى بالوشاية”(ار9: 3). لا ننس خيانة اخيتوفل لداود والذي قال عنه “لأنه ليس عدوٌّ يعيّرني فأحتمل. ليس مبغضي تعظم عليّ فأختبئ منه! بل أنت إنسان عديلي، الفي وصديقي. الذي معه كانت تحلو لنا العشرة. (مز55). كان قريباً منه، “الفي و صديقي” اي صاحب العِشرة الطويلة معه. جاءت الخيانة من “عديلي إلفي وصديقي” الذي كان يتفاهم معه، وليس من عدو له. “معه كانت تحلو لنا العِشرة” كان مفرحاً له، وقد  أفاضت العبادة على تلك الصداقة بعدا روحيا “إلى بيت الله كنا نذهب في الجمهور المعيّد” وكانت فيها ايضا نبوة عن خيانة يهوذا للسيد المسيح.

 

 

Advertisements

المسامح كريم

Image:

القى بجسده الثقيل على الاريكة.. فتح التلفاز.. كان البرنامج المذاع هو برنامج “المسامح كريم” للاعلامي اللبناني البارز “جورج قرداحي”. ظل الاستاذ جورج قرابة الساعة يحاول ان يصالح بين احدى السيدات وصديقتها. و قرابة الساعة كان الجمهور في الاستديو ، وحتما كذلك المشاهدين المتابعين في البيوت ايضا ، يرقبون بشغف وحيرة عملية الصلح بين الصديقتين المتخاصمتين.

عبثا حاول الاستاذ جورج ان يصلح بين الصديقتين. كان من الواضح ان “مشاعر” غاضبة من صديقتها “مشيرة” الى حد ظهر معه واضحا انها لن تصطلح ابدا معها، وخلال الحوار نعتت صديقتها بكلمات قاسية لاذعة: قالت عن مشيرة، انها “اخت الشيطان” لانها سلمت عقلها لاتهامات دون ان تتثبت منها . كانت الاتهامات تدور حول انها على علاقة بزوجها. وقالت ايضا “انها غير جديرة بصداقتها”. ثم قالت عنها المثل السوداني “اللي يتابع الدجاج مصيره الكوشة” اي من يلاحق الدجاجات مصيره المزبلة.

كانت مشيرة في البداية صامتة، وبدا انها لا تجيد فن الاعتار، بل ولا حتى فن الكلام. ولكنها بدءا من منتصف البرنامج بدأت تكرر عبارات قصيرة مرارا وبالحاح، مثل “انا اعرف ان قلبك كبير.. عشمي فيك اكبر من هذا. ولا يفوتنا انها احتملت الكلمات اللاذعة القاسية التي تفوهت بها صديقتها الغاضبة، حتى ان جورج علق اخيرا امام اصرار مشاعر على رفض اعتذار الصديقة المخطئة قائلا: “لا تسمحي ان الشيطان يمكث في عقلك”. وعندما استفسرت عن سبب قوله، قال: “مشكلة لها اكثر من 5 سنوات، في رأيي ان الجمهور سيكون مع مشيرة، وليس في صفك”.

حملت الحلقة كثيرا من المشاعر خصوصا لان كثيرا ما امسكت الصديقتان المتخاصمتان المناديل ليجففن دموعهن.. وقالت مشاعر امام الحاح الاستاذ جورج: “لا استطيع ان اخرج الشيطان من عقلي.”

فعلق جورج: “اعتقد ان الشيطان قد خرج مع هذه الدموع..”.

في اخر دقيقة قالت مشاعر:

“سأسامح مشيرة من اجل امر واحد فقط، هو انها تقول انها متعشمة فيّ، وانا لا احب ان اكسر بخاطر اي انسان”.

لقد ربحت “مشيرة” التي لا تجيد فن الكلام ولا الاعتذار قلب صديقتها “مشاعر”، لسبب واحد هو، انها الحّت في طلب الصفح مستخدمة هذه العبارات القصيرة البسيطة التي كررتها..

ان هذا الصلح وهذا الغفران بدا كنور الفجر الباهت في خضم ما تموج به الحياة من خصومات على مستوى الافراد والجماعات، ولكنه كان كافيا ان يعكس على ارواح كل المشاهدين جزءا من الفرح. والسؤال: هل نحن نفعل مثلها؟.. هل نحرص على صداقتنا؟ هل على مشاعر الاخرين؟ هل نحن نقدّر قيمة علاقتنا بالاخرين؟

في ختام الحلقة ازيح الستار من بينهما.. وتعانقت الصديقتان بحرارة.. بل ان “مشاعر” بادرت بطبع قبلة على وجه صدديقتها.. وكان تعليق جورج بعد ان غادرا المسرح: “ارايتم كيف بوّست (قبلت) مشاعر صديقتها اكثر.”

وتعليقي على هذه الحلقة هو: ألهذه الدرجة الغفران صعب على البعض؟! انني اعرف ان الغفران لا يوجد اسهل منه عند البعض الاخر ذوي القلوب الكبيرة التي لا تعرف الا المحبة والصفح! ولا اخفي القارئ لهذه التدوينة ان اقول : ان رد فعلي – واعتقد ايضا ان المشاهدين الذين تابعوا هذه الحلقة – الحماسة والتأثر طوال الحلقة، والفرحة العارمة في ختامها، حتى انني لحظة تصالح الصديقتان كدت اقفز من مكاني طربا واهتف: “معجزة!.. ان ما صنعته معجزة يا جورج! لقد صالحت الصديقتين المتخاصمتين مع انه بدا انه لا مجال للصلح بينهما”. هنيئا لك وهنيئا لكل صانعي السلام لانهم ابناء الله يدعون(مت5).

محبة الله القوية

night-and-day

هكذا قال الرب الجاعل الشمس للاضاءة نهارا وفرائض القمر والنجوم للاضاءة ليلا الزاجر البحر حين تعج امواجه رب الجنود اسمه. ان كانت هذه الفرائض تزول من امامي يقول الرب فان نسل اسرائيل ايضا يكف من ان يكون امة امامي كل الايام. هكذا قال الرب ان كانت السموات تقاس من فوق وتفحص اساسات الارض من اسفل فاني انا ايضا ارفض كل نسل اسرائيل من اجل كل ما عملوا يقول الرب

(ار31: 31- 40)

انها وعود جميلة من الرب والتي يظهر انه على قدر قوته على قدر محبته لشعبه ، اذ يعطيهم هذه الوعود ويتممها في حينه.