المحبة الخاطئة

wm-joseph-and-potiphar-wife

المحبة الخاطئة، يوجد أنواع منها: إما أنها خاطئة في ذاتها، أو في الوسيلة والأسلوب، أو في النتيجة. فمن أمثلة الخطأ في الوسيلة: محبة رفقة لإبنها يعقوب. أرادت له أن ينال البركة. ولكنها لجأت إلى وسيلة خاطئة، وهى خداع أبيه، وبهذا عرضته لعقوبة من الله، فلم يفارقه الخداع. خدعه لابان بتزويجه ليئة بدلا من راحيل وخدعه أبناؤه بادعائهم أن ابنه يوسف افترسه وحش ردئ.. وعاش يعقوب في حياة كلها تعب. كذلك أخطأت رفقة في أن محبتها لم تكن شاملة فلم تحب عيسو كما كانت تحب يعقوب. وبالمثل يعقوب لما كبر، لم تكن محبته لابنائه شاملة أيضا. فاحب يوسف أكثر من الباقين مما سبب لهم غيرة قادتهم إلى إيذائه.

إن الرب أرادنا أن نحب الكل، حتى الأعداء والمسيئين إلينا. وقال الكتاب (إن جاع عدوك فاطعمه، وإن عطش فاسقه) (رو 12: 20).  الذى يحب البعض، على حساب البعض الآخر: يكون في قلبه عدم محبة لهذا الآخر. ومن أمثلة ذلك أن ايزابل كانت تحب وزوجها الملك آخاب. وفى هذا الحب ساعدته أن يغتصب حقل نابوت اليزرعيلى. ودبرت في ذلك تهمة باطلة لنابوت بشهود زور، انتهت بها قتله.. وهكذا كانت محبتها لزوجها محبة خاطئة قادته إلى الظلم والقتل وإلى انتقام الرب منه (1مل 21).

هناك محبة خاطئة من حيث نتائجها: مثل النسوة اللائى اعجبن بانتصار داود على جليات، فهتفن له قائلات (ضرب شاول ألوفه، وداود ربواته) (1صم 18: 7) وبهذا غرسن الغيرة في قلب شاول فاضطهد داود إضطهادا مرا، وسعى إلى قتله وإيذائه. وبالمثل أولئك الرجال الذين هتفوا لهيرودس الملك قائلين عنه لما خاطبهم (هذا صوت إله صوت إنسان) (أع 12: 22) ففى الحال ضربه الرب فمات، لأنه لم يعط مجدا لله.

هناك محبة أخرى خاطئة، بتشجيع الخاطئين. ومن أمثلة الذين تبعوا الهراطقة على مدى الأجيال، وشجوعهم وكونوا لهم شعبية تؤيدهم في أخطائهم اللاهوتية، مما جعلهم يستمرون في بدعهم وهرطقاتهم، فحرمتهم الكنيسة، وفقدوا أبديتهم أيضا. بينما لو لم يكن هؤلاء التابعون قد شجوعهم، لكان ممكنا أن يرجعوا عن الهراطقة بسبب عدم التأييد. بل أن كثيرا من هؤلاء التابعين استمروا ينادون بآراء أساتذتهم الهراطقة حتى بعد موتهم.

ليست محبة أن يشجع إنسان أحد الخطاه على خطيئته. وليست محبة أن يدافع عنه، أو حتى يساعده ماليا أو ماديا. إنما المحبة الحقيقية هى أن يقوده إلى التوبة، بأن يشرح له الخطأ، ويبكته عليه، ويدعوه إلى تركه.. حقا إن هذه ليست محبة، بل هى ضرر. والكتاب يقول: (مبرئ المذنب ومذنب البرئ، كلاهما مكرهة للرب) (أم 17: 15)

فهذا الذي يبرئ المذنب، إنما بسبب محبته له، يفقد محبة الله، ويصير مكرهة له. وحتى محبته الخاطئة للمذنب تتسبب في هلاكه الأبدى.  يعتبر مشجعه مشتركا معه في الخطية، وفى مسئولية الخطأ ونتائجه وعقوبته. فحينما يهلك هذا المخطئ، يكون من شجعه أحد الأسباب التي أوصلته إلى الهلاك. وفى نفس الوقت يكون ضد الحق الذي هو الله.

الأم التي تغطى على أخطاء ابنها، حتى لا يعرفها أبوه، فينجو من عقابه: هذه لا تحب ابنها على وجه الحق، بل تضره وتفسده وتضيع مستقبله وعلاقته بالله.. وكذلك الأم التي تدلل ابنها تدليلا يتلفه.. لهذا كله يقول أحد الأمثال (الذى يبكيك يبكى عليك، والذى يضحكك، يضحك عليك).

إن أحببت إنسانا، لا تدافع عنه في خطئه، إنما انقذه من خطئه. وذلك بقيادته إلى التوبة. وهكذا تخلص نفسه، وأيضا تنقذ نفسك من الاشتراك معه في الدينونة، إن استمر في الخطأ بسبب تشجعيك. المحبة الحقيقية هى أن تنجيه من أغلاطه، لا أن تبرر أخطاءه أمام الناس. لذلك كان التوبيخ لونا من المحبة. وكان التأديب ممن له سلطان التأديب، دليلا على الحب. وفى ذلك قيل عن الله تبارك إسمه (الذى يحبه الرب يؤدبه).

بعض الناس – للأسف – يظن أن العقوبة ضد المحبة!! كلا، فهذا خطأ. لأن العقوبة تكون رادعة عن الاستمرار في الخطأ. وإن لم يستفد بها المخطئ، يستفيد بها الآخرون. كما قال بولس الرسول لتلميذه تيموثاوس (الذين يخطئون، وبخهم أمام الجميع، لكى يكون عند الباقين خوف) (1تى 5: 20). أحيانا يظن البعض أن المحبة تدعوهم إلى مساعدة الآخرين، ولو في الخطأ.

ومن أمثلة ذلك تلميذ يساعد زميله على الغش في الامتحان محبة له!! أو أب كاهن يساعد طالب زواج في زيجة غير شرعية زعما بأنه يساعده على الزواج بمن يحب أو طبيب يساعد فتاة أخطأت بأن يجهضها لتنجو من الفضيحة.

ومن أمثلة المحبة الخاطئة، زوج يحبس زوجته في البيت لتكون له وحده. الحبي ليس هو الأسلوب السليم، بل تعميق بينه وبين زوجته هو الذي يجعلها تتمسك به وحده. كذلك محبتها لله، تجعلها لا تخون زوجها أبدا.. كما أن حبس الزوجة في البيت هو نوع من الأنانية يحرمها فيه من التمتع بالحياة بلا خطأ.

هناك محبة أخرى تخطئ في الأسلوب والوسيلة. مثل محبة بطرس للمسيح التي جعلته يستل سيفه ويضرب عبد رئيس الكهنة فيقطع أذنه، فوبخه السيد على ذلك (يو 18: 10، 11). ومن أمثلة هذه المحبة الخاطئة الأم التي من حرصها على صحة ابنها تمنعه عن الصوم بكافة الطرق بل تذهب إلى أب اعترافه وترجوه أن يمنعه هو أيضا.. عكس ذلك الأم القديسة التي في أيام الاستشهاد، ذبحوا أبناءها على حجرها، وهى تشجعهم على الاستشهاد. إننا حينما نتكلم عن المحبة، إنما نتكلم عن المحبة الحقيقة، التي تهدف إلى خلاص نفس الإنسان، وإلى نجاحه بطريقة روحية.

عن كتاب “عشرة مفاهيم” – قداسة البابا شنودة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s